أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذر وزير سابق بالحكومة البريطانية من أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يعرض الأمن القومي للخطر عبر تخصيص ما يقرب من ملياري جنيه إسترليني لدعم تركيا وصربيا وألبانيا من أجل الانضمام للاتحاد الأوروبي.

واعتبر إيان دونكان سميث في تصريحات لصحيفة ذا تليغراف البريطانية أن المساهمة البريطانية "إهدار مذهل للأموال" وستجعل بريطانيا "أقل أمنا".

وتأتي تصريحات سميث بعدما قالت وزيرة الداخلية تيريزا ماي أن على بريطانيا التحقق من مسألة توسيع الاتحاد الأوروبي، وسط قلق من معدلات الجريمة والفساد والإرهاب في تركيا وصربيا وألبانيا.

وقال سميث إن وزيرة الداخلية كانت على حق في التحذير بأن السماح لتركيا وصربيا وألبانيا بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي سيهدد أمننا.

وأوضح أنه بالرغم من هذه التحذيرات، فإن الحكومة البريطانية وافقت على إرسال ملياري جنيه إسترليني من أموال دافعي الضرائب لمساعدة هذه الدول على الانضمام للاتحاد الأوروبي في أقرب وقت ممكن.

وكان وزير العدل مايكل غوف قد صرح في وقت سابق بأن توسيع الاتحاد الأوروبي قد يؤدي إلى ضغط على الخدمات العامة.