قالت وزارة الدفاع في إقليم ناغورنو كاراباخ الانفصالي إن جنديين من الإقليم قتلا برصاص أُطلق من ناحية أذربيجان في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء، في الوقت الذي هدأ فيه التوتر بعد أسابيع من اندلاع اشتباكات.

وقال الجانبان إنهما تبادلا إطلاق النار الليلة الماضية وألقى كل منهما باللائمة على الآخر في بدء العنف.

ووضع اتفاق لوقف إطلاق النار توسطت فيه موسكو حدا للعنف في المنطقة الواقعة بجنوب القوقاز في الخامس من أبريل، لكن لايزال يحدث إطلاق للنار من آن لآخر في ساعات أثناء الليل.

واتهمت وزارة الدفاع في الإقليم المدعوم من أرمينيا القوات المسلحة الأذربيجانية بانتهاك وقف إطلاق النار أكثر من 80 مرة "باستخدام كل أنواع المدفعية والمدرعات في ترسانتها."

وأضافت أنها اضطرت للرد بإطلاق النار "وكبدت العدو خسائر فادحة في القوات والعتاد العسكري."

وقالت وزارة الدفاع في أذربيجان دون أن تذكر أي خسائر لحقت بها إنها نفذت "ضربة انتقامية" بعد أن أطلق جيش أرمينيا نيران قاذفات الصواريخ على مواقعها.

وناغورنو كاراباخ جيب جبلي على حدود أذربيجان وتقطنه أغلبية من الأرمن العرقيين الذين يرفضون حكم أذربيجان.

وخاض سكان الإقليم حربا في أوائل التسعينيات ضد أذربيجان وبدعم من أرمينيا بهدف فرض سيطرتهم الفعلية على الإقليم.