أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن مسؤول في جماعة أنصار الدين في مالي، الخميس، أن الجماعة تحتجز ثلاثة عاملين لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر منذ نهاية الأسبوع الماضي في منطقة كيدال بشمال شرق مالي.

ونقلت فرانس برس عن نور الدين اغ محمد، أن الجماعة طلبت لقاء إطلاق سراح العاملين الذين انقطع اتصال الصليب الأحمر معهم منذ 16 إبريل الإفراج عن زعيمها الذي أوقفته القوات الفرنسية في إطار عملية "برخان" التي تتعقب المتشددين في الساحل.

وفي فبراير الماضي، أعلنت أنصار الدين مسؤوليتها عن هجوم انتحاري وصاروخي على قاعدة للأمم المتحدة في كيدال شمالي البلاد. وأسفر الهجوم الذي وقع، الجمعة، عن مقتل 6 من أفراد قوات حفظ السلام.

وكانت جماعة "أنصار الدين"، التي يقودها إياد آغ غالي المنتمي لقبائل الطوارق استولت لفترة وجيزة على المنطقة الصحراوية في شمال البلاد مع جناح تنظيم القاعدة ببلاد المغرب عام 2012، والمجموعتان ضالعتان في موجة عنف متصاعدة على حدود مالي.