أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تأكد مقتل زوجين أميركيين كانا في عداد المفقودين في أعقاب الاعتداءات التي ضربت مطار بروكسل ومحطة للمترو في العاصمة البلجيكية الأسبوع الماضي، حسب ما أفادت الشركة التي يعمل فيها أحدهما.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن شركة "كلاركور" إن جاستن شولتس وزوجته ستيفاني اللذين كانا في عداد المفقودين، بعدما أوصلا والدة الزوجة إلى مطار بروكسل، قتلا في الاعتداء.

وأضافت الشركة "لقد علمنا اليوم أن جاستن وستيفاني شولتس قتلا في التفجير في مطار بروكسل".

وأكد حساب على تويتر باسم ليفي سوتون، قالت وسائل إعلام أميركية إنه يعود لشقيق شولتس، مقتلهما.

وكتب سوتون السبت "اكتشفنا اليوم أن الجبناء قتلوا أخي بعد أسابيع فقط من عيد مولده الثلاثين".

وأضاف "ستيفاني كانت سعيدة دائما. لقد استمتعت فعلا بكل فرصة سنحت لي لأكون إلى جانبها. العالم خسر زوجين رائعين اليوم. هذا ليس عادلا".

وقالت "كلاركور" إن الزوجان يعيشان في بروكسل منذ العام 2014. فيما أشارت "إن بي سي نيوز" إلى أن كليهما يعملان في مجال المحاسبة.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة مقتل أميركيين في اعتداءات بروكسل وفقدان أثر آخرين.

وقتل 31 شخصا وأصيب 300 آخرون بجروح في تفجيرات انتحارية في بروكسل تبناها تنظيم داعش المتطرف.