أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، الجمعة، استمرار رمضان قديروف في أداء مهامه قائما بأعمال رئيس الشيشان، لكنه شدد على أن القوانين الروسية يجب أن تطبق بكل حزم في الجمهورية ذات الأغلبية المسلمة.

وعادة لا يهتم قديروف -وهو متمرد سابق- كثيرا بالقوانين الحاكمة في أنحاء الاتحاد الروسي، ويرى البعض أن تحذير بوتن له يمثل محاولة لكبحه وتذكيره بأنه رئيس البلاد.

وعلى الرغم من أن قديروف (39 عاما) يدين بالولاء لبوتن، إلا أن منتقديه يقولون إنه أقام دولة داخل الشيشان، وهي إحدى جمهوريات روسيا الاتحادية، بتطبيق أحكام متشددة خاصة بالنساء واستخدام أساليب ضد المتمردين تعتبرها جماعات حقوق الإنسان انتهاكات.

وقال بوتن لقديروف خلال اجتماع في مكتبه بالكرملين "من المهم أن ننسق بشكل أكبر عندما يتعلق الأمر بالعمل مع مؤسسات السلطة الاتحادية خاصة في الشؤون الأمنية".

وأضاف بوتن "يجب أن تفعل كل ما بوسعك لضمان تطبيق القانون الروسي في كل مناحي الحياة. أريد أن أشدد.. في كل مناحي الحياة."

وقال قديروف الذي يحكم الشيشان منذ عام 2007، إنه سيبذل قصارى جهده في هذا الاتجاه.

وكان من المقرر أن تنتهي مدته الرئاسية الشهر المقبل.

وقال بوتن إنه وقع مرسوما يعين قديروف قائما بأعمال الرئيس لحين انتهاء الانتخابات الإقليمية في سبتمبر، معبرا عن أمله في أن يعترف الشيشانيون بفضل قديروف وما حققه لهم حين يدلون بأصواتهم.