أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أخلت السلطات البلجيكية محطة تيانغ النووية، الثلاثاء، فيما ذكرت الوكالة الفدرالية للرقابة النووية أنه تم تعزيز الإجراءات الأمنية حول المنشآت النووية في البلاد، بعد الاعتداءات الدامية التي شهدتها العاصمة.

وقال المتحدث باسم الوكالة سيباستيان برغ لوكالة فرانس برس، إن "المواقع النووية في بلجيكا تخضع لرقابة إضافية منذ أواخر 2015" بعد اعتداءات باريس في 13 نوفمبر.

وأضاف المتحدث أن الجيش انتشر، منذ أواخر الأسبوع الماضي، في هذه المواقع، في إطار إجراءات لتعزيز الأمن في البلاد.

وتابع برغ أنه جرى أيضا تعزيز الأمن في موقعين آخرين، هما مركز للطاقة النووية في مول (شمال شرق) ومعهد العناصر المشعة في فلوروس (جنوب).

وأوردت وكالة الأنباء البلجيكية أنه "يتم التدقيق في السيارات، كما انتشرت الشرطة والجيش في المكان".