أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد عيسى مصطفى رئيس وزراء كوسوفو الأحد، إن شقيقه طلب اللجوء في ألمانيا بعد أن انضم إلى جموع اللاجئين الذين تدفقوا على دول الاتحاد الأوروبي العام الماضي.

وجاء تأكيد رئيس الوزراء بعد أن ذكر موقع إخباري السبت أن رقيب مصطفى طلب اللجوء في مقاطعة راينلاند-بفالز جنوب غرب ألمانيا.

وبحسب الوثيقة التي نشرها الموقع فقد تقدم رقيب مصطفى بطلب اللجوء في 24 يونيو قبل أيام من استقبال المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لشقيقه رئيس الوزراء في برلين.

وقال عيسى مصطفى على صفحته على فيسبوك "الخبر صحيح. لقد تم إبلاغي بعد حدوث الأمر (..) بأنه تقدم بطلب لجوء خارج البلاد للحصول على المساعدة الطبية للمرض الصعب المصاب به والذي ليس له علاج في كوسوفو".

وكوسوفو هي من أفقر الدول الأوروبية والوحيدة من بين دول البلقان غير المشمولة بنظام شنغن للتنقل الحر في أوروبا.

وعبر أكثر من مليون لاجئ ومهاجر دول البلقان العام الماضي متوجهين إلى أوروبا ومعظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان.

وطبقا لمكتب الإحصاءات الأوروبي فقد تقدم نحو 70 ألف كوسوفي بطلبات لجوء خلال العامين الماضيين لتصبح كوسوفو رابع بلد من حيث عدد المهاجرين بعد سوريا وأفغانستان والعراق.

وأكد رئيس الوزراء أن شقيقه ليس الوحيد في عائلته الذي لجأ إلى أوروبا بطريقة غير شرعية.