أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رجحت لجنة تحقيق روسية أن يكون خطأ بشري أو عطل فني وراء تحطم طائرة تابعة لشركة "فلاي دبي" أثناء محاولتها الهبوط جنوبي روسيا وأدى إلى مقتل 62 شخصا كانوا على متنها صباح السبت.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن أوكسانا كوفير جنايا ممثلة اللجنة قولها "نبحث في الوقت الراهن في نظريتين رئيسيتين لتحطم الطائرة في روستوف-أون-دون: خطأ من الطيار يتعلق بتدهور الأحوال الجوية أو عطل فني."

وأكدت شركة "فلاي دبي" للطيران في بيان نشرته صباح السبت تحطم الرحلة رقم  FZ981 التي انطلقت من دبي الساعة 18:20 بتوقيت  غرينيتش وتحطمت في مطار "روستوف أون دون" جنوبي روسيا عند الساعة الخامسة بتوقيت غرينيتش صباح السبت. وقالت الشركة إنها "تعمل على جمع المزيد من المعلومات بأسرع وقت ممكن."

وكشفت شركة "فلاي دبي" أن ضحايا سقوط الطائرة هم 44 روسيّا و8 أوكرانيين و8 من الجنسية الهندية و8 من الجنسية الأوزبكية، بالإضافة إلى طاقم الطائرة المكون من 7 أفراد.

ويظهر المسار الذي سلكته الرحلة والذي نشرته سلطات الملاحة الجوية الروسية أن الطائرة دارت أكثر من 5 مرات في الجو بالقرب من المطار محاولة الهبوط في ظل ظروف جوية سيئة.

تحطم طائرة ركاب جنوبي روسيا