أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دعا مؤتمر لجميع الأحزاب نظمه أقدم حزب سياسي ديني في باكستان، إلى التراجع عن قانون يحمي النساء من العنف، بدعوى أنه لا يراعي أحكام الشريعة .

وشاركت جماعات دينية قوية، الثلاثاء، في المؤتمر، احتجاجا على مصادقة برلمان إقليم البنجاب، الشهر الماضي، على قانون الحماية من العنف المنزلي والنفسي والجنسي.

ويقترح القانون إتاحة خط ساخن بالمجان لرصد الانتهاك، فضلا عن إقامة مأوى للنساء وتشكيل لجان على المستوى المحلي للتحقيق في ما يرصد من انتهاكات، والموافقة على استخدام سوار متصل بالقمر الصناعي لمتابعة مواقع المعتدين.

وكشف استطلاع للرأي أجرته لمؤسسة تومسون رويترز، عام 2011 ، أن العنف المنزلي والفوارق الاقتصادية والاعتداءات بالمواد الحمضية الحارقة أمور جعلت من باكستان ثالث أخطر دولة في العالم للنساء.

وقال المشاركون في المؤتمر إن القانون سيزيد من مآسي النساء عوض أن يحلها.