أعلنت السلطات التركية، الأحد، حظرا جديدا للتجول على مدار الساعة لأجل غير مسمى في مناطق ذات غالبية كردية، حيث تستعد قوات الأمن لعملية واسعة لمحاربة المسلحين الأكراد.

وقال مكتب محافظ هكاري، على الحدود مع العراق وإيران، إن حظر التجول سيسري اعتبارا من الساعة 20:00 بتوقيت غرينتش، الأحد، في بلدة يوكسيكوفا (جنوب شرقي تركيا)، مضيفا أن دخول البلدة ومغادرتها محظور أيضا.

وجاء هذا الإعلان فيما ذكرت تقارير إخبارية أن عشرات الدبابات نشرت في يوكسيكوفا.

وبعد قليل من ذلك، أعلنت السلطات في محافظة ماردين أن حظرا للتجول على مدار الساعة أيضا سيسري في بلدة نصيبين - على الحدود مع سوريا - عند منتصف الليل.

وذكرت وكالة "دوغان" للأنباء، أن السكان شوهدوا وهم يغادرون نصيبين، الأحد، على متن السيارات أو الحافلات حتى قبل إعلان حظر التجول. ووفقا للوكالة كانت بعض الدبابات رابضة في مدرسة قبيل الهجوم المقرر.

فيما خففت السلطات، الأحد، حظر التجول في بعض الشوارع وأحد أحياء سور، لكن الحصار على المناطق الرئيسية في المنطقة لا يزال مفروضا.

وكانت تركيا فرضت حظرا للتجول في العديد من المقاطعات الساخنة في الجنوب الشرقي، منذ أغسطس، للقضاء على المسلحين المرتبطين بحزب العمال الكردستاني، الذين أقاموا حواجز وحفروا خنادق وزرعوا متفجرات.

وأثارت عمليات الجيش المخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان، ووقوع عشرات القتلى في صفوف المدنيين. كما شرد القتال عشرات الآلاف من الأشخاص.

يذكر أن الجيش التركي أنهى، الأسبوع الماضي، عملية استمرت 3 أشهر ضد المسلحين في حي سور التاريخي في ديار بكر - كبرى مدن جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية.

وتدرج كل من تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني ضمن المنظمات الإرهابية. وانهارت عملية سلام هشة بين الجانبين في يوليو لتشتعل من جديد معركة أودت بحياة عشرات الآلاف منذ 1984.