أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفادت الأطراف الموقعة لاتفاق السلام والمصالحة في مالي الخميس، عن تحقيق "تقدم جوهري" باتجاه إرساء إدارة انتقالية في شمال البلاد إثر الدورة السابعة للجنة متابعة الاتفاق.

ويفترض أن تقام الإدارات المؤقتة في المناطق الإدارية الخمس بالشمال، والتي ستتكون من ممثلي الدولة والمجموعات المسلحة القريبة من الحكومة والتمرد السابق، وذلك لتدير خلال فترة انتقالية من ستة أشهر، الجماعات المحلية التي ستؤسس مبدئيا في غضون الأشهر الثلاثة التي تلي توقيع الاتفاق أي بحلول مايو إلى يونيو 2015.

وقال هابالا أغ أمزاتا الأمين العام المساعد للمجموعات المسلحة المؤيدة للحكومة "الأولوية اليوم هي لإقامة السلطات المؤقتة في الشمال. هناك تقدم. سنرى إن كان بإمكاننا أن نقيم هذه الإدارات الانتقالية قبل عقد منتدى كيدال نهاية الشهر".

وكان يشير إلى منتدى للمصالحة في كيدال سيعقد من 27 إلى 30 مارس لإرساء أسس تعايش سلمي بين المجموعات المؤيدة للحكومة والتمرد السابق.