أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن حزب الرابطة الوطنية الديمقراطي الفائز في الانتخابات العامة في ميانمار، الخميس، أنه لن يرشح زعيمته أونغ سان سو تشي رئيسة للبلاد.

وفاز الحزب في الانتخابات التي جرت في نوفمبر الماضي بغالبية ساحقة.

ووفق ما ذكرت وكالة "أسوشيتد برس، فإن الحزب رشح اثنين من الموالين لسو تشي لمنصب الرئاسة المرشحان هما هتين كياو (70 عاما)، وهنري فان هيت يو، وهو من أقلية تشين العرقية.

وسيكون أحدهما الرئيس المقبل في حين سيتولى الآخر منصب نائب الرئيس، ومن المرجح أن يعين مرشح الجيش، الذي لم يتم الإعلان عنه بعد، نائبا ثانيا للرئيس.

ورشح الحزب الحاكم المنتهية ولايته اثنين أيضا لكن أنصار سو تشي متأكدون من الفوز عندما يصوت البرلمان بغرفتيه في وقت لاحق من مارس الجاري.

وستتولى الحكومة الجديدة السلطة في الأول من أبريل. وستكون أول حكومة منتخبة بحرية بعد أكثر من خمسين عاما من الحكم العسكري أعقبه حكومة شبه مدنية على مدى السنوات الخمس الماضية.

ويحول دستور البلاد دون وصول سو تشي (70 عاما) إلى الرئاسة، الذي يمنع عمليا أي شخص متزوج من أجنبي أو له أبناء أجانب من تولي منصب تنفيذي، حيث يحمل ابناها الجنسية البريطانية، ويسود اعتقاد أن الجيش وضع هذه الفقرة لمنع سو تشي من حكم البلاد.