أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نددت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، بقرار محكمة تركية يقضي بفرض الحراسة القضائية على صحيفة "زمان"، المناهضة للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن هذه الخطوة "حلقة في سلسلة أعمال قضائية مثيرة للقلق وبوليسية اتخذتها الحكومة لاستهداف وسائل الإعلام وأولئك الذين ينتقدونها".

وحث المتحدث جون كيربي الحكومة التركية على الحفاظ على "القيم الديمقراطية الكونية المدرجة في دستورها وبينها حرية التعبير وخصوصا حرية الصحافة".

وكانت محكمة في إسطنبول أمرت بطلب من الادعاء، الجمعة، بتعيين متصرفين مؤقتين على رأس مجموعة زمان، ما عزز المخاوف بشأن حرية الصحافة في تركيا.

وتعتبر مجموعة "زمان" التي تصدر يومية زمان وصحيفة تودايز زمان بالإنجليزية ووكالة أنباء جيهان، مقربة من الداعية فتح الله غولن الحليف السابق لأردوغان قبل أن يتحول إلى عدوه الأول.

وعقب صدور القرار القضائي الذي يتيح للحكومة تعين مجلس أمناء لإدارة "زمان"، أطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع واستخدمت خراطيم مياه ضد حشد للدخول بالقوة إلى مقر الصحيفة.