أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهرت نتائج أولية، السبت، تقدم الإصلاحيين والمحافظين المعتدلين، في الانتخابات البرلمانية الإيرانية، التي بدأت الجمعة. حسب ما أفادت "أسوشيتد برس".

وأشارت النتائج المبكرة أن أيا من الفصائل السياسية المتنافسة الثلاث لن يحظى بالأغلبية في البرلمان المؤلف من 290 مقعدا. لكن الإصلاحيين الذين يريدون تغييرات ديمقراطية أكبر يتجهون لتحقيق أقوى تواجد لهم منذ عام 2004 على حساب المتشددين.

وفيما لم تصدر نتائج رسمية بعد، إلا أن تقارير محلية وعمليات إحصاء، أظهرت أن المتشددين هم الخاسر الأبرز في الانتخابات.

وتعد انتخابات البرلمان الإيراني ومجلس الخبراء الأولى من نوعها منذ التوصل إلى اتفاق نووي بين ايران والقوى العظمى العام الماضي.