أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال قائد القوات الأميركية في أفغانستان، الجنرال جون كامبل، أمام الكونغرس، الثلاثاء، إن معظم المشاكل التي تواجه قوات الأمن الأفغانية تنبع من سوء القيادة.

وفي شهادته أمام لجنة الخدمات المسلحة بمجلس النواب، أوضح كامبل أن الجيش الوطني الأفغاني استبدل 92 ضابطا عاما، بينهم قائد رفيع المستوى في ولاية هلمند المضطربة.

وأشار كامبل إلى أن وزارة الداخلية الأفغانية لا تزال "متأخرة" في إجراء تغييرات بالقيادة، مضيفا أن القوات الأميركية "تتخذ خطوات لمعالجة ذلك من خلال التدريب وتقديم المشورة والمساعدة في تنفيذ المهام"، فيما حذر من أن التغييرات المؤسسية المطلوبة سوف تستغرق وقتا طويلا.

تأتي شهادة كامبل، في وقت تزداد فيه شكوك النواب، وسط مخاوف من أن يتطلب تدهور الأوضاع الأمنية زيادة عديد القوات الأميركية لضمان عدم خسارة المكاسب، التي تحققت في البلاد التي مزقتها الحرب منذ عام 2001.

ويعتزم الرئيس باراك أوباما خفض عديد القوات الأميركية من 9800 حاليا إلى 5500 قبل أن يترك منصبه، إذ تراجع أوباما عن خطته الأولية بخفض عديد القوات إلى 1000 بحلول نهاية عام 2016.

وقال كامبل إن أفغانستان "عند نقطة انعطاف"، وأضاف "أعتقد أنه إذا لم نجر تعديلات مدروسة، فإن عام 2016 قد لا يكون أفضل، وربما أسوأ، من عام 2015".

وأضاف كامبل "في نهاية المطاف، لم تحقق أفغانستان مستوى دائما من الأمن والاستقرار الذي يبرر خفض دعمنا في عام 2016".