أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نقلت رويترز عن مسؤول بحركة طالبان الأفغانية،السبت، إن الحركة تريد رفع اسمها من قائمة سوداء للأمم المتحدة، قبل أن تنظر في عودتها إلى محادثات سلام تستهدف إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ 15 عاما.

وبعد تفاقم القتال على مدى أشهر وتدهور الوضع في إقليم هلمند وتزايد التفجيرات الانتحارية في العاصمة كابول، تحاول أفغانستان وجيرانها إعادة محادثات السلام المتعثرة إلى مسارها.

وأوضح مسؤول طالبان أن الحركة يمكن أن تشارك إذا ألغى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارا يجمد أرصدتها ويفرض قيودا على سفر كبار رجالها.

وأضاف "نقلنا لهم  رسالة تطالب أولا برفعنا من القائمة السوداء بالأمم المتحدة والسماح لنا بالسفر بحرية في أنحاء العالم وبعدها يمكن أن نفكر في إجراء محادثات سلام."

واستضافت  باكستان الجولة الأولى الرسمية بين طالبان والحكومة الأفغانية في يوليو 2015.

وأفادت رويترز أن نشطاء ومسؤولون أفغان سابقون وممثلون لحركة طالبان قد وصلوا صباح السبت إلى العاصمة القطرية الدوحة للمشاركة في اجتماع يستمر يومين عن سبل إنهاء الحرب، ينظمه مؤتمر باجواش للعلوم والشؤون الدولية الفائز بجائزة نوبل للسلام.