أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت هيئة مكافحة الجرائم المالية في نيجيريا، الثلاثاء، إن وزير الدفاع السابق، بيلو هاليرو محمد، وجهت إليه اتهامات بغسل أموال وخيانة الأمانة، فيما يتعلق بأموال قيمتها 300 مليون نيرا (1.5 مليون دولار) كانت مخصصة للإنفاق الدفاعي.

وكان محمد وزيرا للدفاع في حكومة الرئيس السابق غودلاك جوناثان، الذي خسر انتخابات العام الماضي أمام الرئيس محمد بخاري.

ويقول بخاري إنه يريد استئصال الفساد المستشري في أكبر اقتصاد في إفريقيا.

وقالت لجنة الجرائم الاقتصادية والمالية إن محمد وابنه بيلو أبا محمد وجهت إليهما اتهامات بتحويل أموال كانت مخصصة لشراء أسلحة من خلال مكتب مستشار الأمن القومي في مارس 2015.

وأنكر وزير الدفاع السابق وابنه الاتهامات في المحكمة العليا في أبوجا، وستعقد المحكمة جلسة، الخميس، للنظر في طلب للإفراج عنهما بكفالة.

وهما متهمان بالتواطؤ مع مستشار الأمن القومي السابق سامبوداسوكي - الذي عمل أيضا في إدارة جوناثان ووجهت إليه الشهر الماضي اتهامات بغسل أموال وخيانة الأمانة- لتحويل الأموال، وأنكر داسوكي أيضا التهم الموجهة إليه.             

والقي القبض على داسوكي في أول ديسمبر في إطار تحقيق بشان اتفاق للأسلحة قيمته مليارا دولار.             

وفي نوفمبر، دعا بخاري إلى القبض على داسوكي متهما إياه بسرقة أموال من خلال عقود أسلحة وهمية وعرقلة جهود محاربة جماعة بوكو حرام المتشددة.