أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ارتفعت حصيلة الهجوم الأخير لمتمردي طالبان على مطار قندهار، الأربعاء، إلى 50 قتيلا، بين مدنيين وعناصر من الأمن الأفغاني.

وقالت وزارة الدفاع الأفغانية إن المسلح الأخير من المتمردين الذين تسللوا إلى المطار، وعددهم 11 مسلحا، قتل الليلة الماضية، بعد مرور أكثر من 24 ساعة على بدء الهجوم.

وفي المجمل قتل في الهجوم، وما تلاه من معارك، 38 مدنيا و10 جنود، واثنان من أفراد الشرطة، كما أصيب 37 من المدنيين وأفراد الأمن.

ولم تقع أي خسائر في الأرواح بين آلاف المتعاقدين الدوليين والعسكريين الموجودين في الموقع المحصن الذي يضم مطارا أمنيا وقاعدة عسكرية.

وأوضحت وزارة الدفاع أن عملية التصدي للمسلحين جرت ببطء لأجل تقليل الخسائر في الأرواح بين المدنيين.

ووقع الهجوم المسلح في أفغانستان في وقت متزامن مع بدء مؤتمر "ٌقلب آسيا" الأمني الإقليمي، في العاصمة الباكستانية، وفق ما ذكرت رويترز.

وطالب الرئيس الأفغاني، أشرف عبد الغني، باكستان ببذل مساعي لاستئناف محادثات السلام مع طالبان، إثر توقفها في وقت سابق.