أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وصل بابا الفاتيكان فرنسيس، الأحد، إلى آخر محطات جولته الإفريقية، جمهورية إفريقيا الوسطى، حيث سيبعث رسالة تصالح وسلام في البلاد التي مزقها العنف بين المسلمين والمسيحيين لسنوات.

وحطت طائرة البابا نحو الساعة العاشرة صباحا (0900 بتوقيت غرينتش) في مطار العاصمة بانغي، حيث كان في استقباله كبار الشخصيات، من بينهم كبير الأساقفة في المدينة ديودوني نزابالاينجا، بينما لوح عشرات الأطفال بأعلام الفاتيكان ذات اللونين الأصفر والأبيض.

وقبل وصوله اصطف الآلاف على طول الطريق الذي سيسلكه البابا فرنسيس عبر المدينة، ونشر المئات من أفراد الكشافة للمساعدة في تنظيم الحشود.

وكانت بانغي قد شهدت اشتباكات أسفرت عن سقوط 100 قتيل على الأقل منذ أواخر سبتمبر، وفق ما ذكرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية بحقوق الإنسان.

وحرصت السلطات على تعزيز الإجراءات الأمنية قبل زيارة البابا، إذ نشرت الحكومة نحو 500 من رجال الشرطة وقوات الأمن، وسيجري أيضا نشر أكثر من 3 آلاف جندي من قوات حفظ السلام من بعثة الأمم المتحدة (مينوسكا)، كما ستكون قوات فرنسية في حالة تأهب.