أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قضت محكمة حقوق الإنسان في أوروبا بتأييد الحظر الفرنسي في قضية مسلمة فقدت وظيفتها، عقب رفضها خلع الحجاب.

وكانت السيدة كريستيان إبراهيميان، تعمل أخصائية اجتماعية في قسم الأمراض النفسية بمستشفى عام في نانتير، وفق ما ذكرت الأسوشيتد برس.

وترجع القضية إلى عام 2000، حين جرى إخطار إبراهيميان أن عقدها لن يجدد بسبب تشكي المرضى من حجابها.

وتحظر فرنسا، من مبدأ العلمانية، الرموز الدينية في مقرات العمل والمدارس منذ 2004، وهو ما تحتج عليه الجالية المسلمة معتبرة إياه معاداة لها وأحد أوجه "الإسلاموفوبيا".