أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكدت كوريا الجنوبية أن المناورات العسكرية ستجرى في موعدها المقرر، الاثنين، قرب حدود بحرية متنازع عليها مع كوريا الشمالية، رغم التهديدات التي أطلقتها الأخيرة.

وكانت بيونغ يانغ هددت الأحد برد "لا يرحم"، إذا أطلقت سيول النار في مياهها في ذكرى قصف قتل فيه 4 أشخاص عام 2010.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية، كيم مين سيوك، إنه لم تظهر أي إشارة على أنشطة غير معتادة لقوات كوريا الشمالية.

وأضاف المسؤول العسكري في تصريحات مقتضبة: "مناورات إطلاق النار منتظمة ومقررة، وإذا قام الشمال باستفزاز فسنرد بقوة بموجب خطة عملياتنا"، طبقا لوكالة "رويترز".

واتفقت الكوريتان، الجمعة، على إجراء محادثات يوم 26 نوفمبر الجاري، لتكون أول اجتماع على مستوى الحكومات ين البلدين للتركيز على تخفيف التوتر، وذلك منذ أن تعهد الجانبان بتحسين العلاقات بعد مواجهة مسلحة بينهما في أغسطس.

وأجرت كوريا الجنوبية في الماضي مناورات بالذخيرة الحية بالقرب من الحدود في البحر الأصفر، مع اقتراب ذكرى قصف الجزيرة.

وكانت كوريا الشمالية أطلقت نيران المدفعية قبل 5 سنوات على جزيرة يونب يونغ، التي تقع إلى الجنوب من خط الحدود الشمالي قبالة الساحل الغربي لكوريا الجنوبية.