أفاد مراسلنا في بلجيكا بأنه تم إخلاء ساحة وسط بروكسل بسبب عملية للشرطة البلجيكية، وأنها طلبت في الأثناء من نزلاء فندق "راديسون بلو" ملازمة غرفهم.

وأوضح مراسلنا أن الشرطة البلجيكية عمدت إلى إغلاق شارعين في وسط العاصمة بروكسل في إطار العملية الأمنية للشرطة.

ويأتي هذا بعد ساعات على إرسال تعزيزات أمنية إلى أحد أرصفة القطارات في محطة بروكسيل إثر العثور على حقيبة مشبوهة.

كما تأتي بعد إعلان رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال، مساء الأحد، أن بروكسل ستبقي على حالة الإنذار القصوى في مواجهة التهديد بوقوع هجمات، فيما أنهت العاصمة البلجيكية يومها الثاني على حالة التأهب الأمني القصوى.

وأضاف ميشال أن منطقة بروكسل ستبقى في حالة تأهب الاثنين مع إغلاق المدارس ومحطات المترو بسبب تهديدات "جدية ووشيكة" بحصول هجمات في العاصمة البلجيكية، بحسب فرانس برس.

وقال إن القرار اتخذ "بإبقاء المترو مغلقا كما أن المدارس ستبقى مغلقة غدا (الاثنين) في بروكسل".

استمرار التأهب الأمني في بلجيكا

وصباح الأحد، استيقظ سكان بروكسل على يوم ثان من حالة التأهب الأمني القصوى، فخلت الشوارع من المارة واصطفت مركبات الشرطة والجيش أمام المباني الرئيسية في المدينة لحراستها، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

وكانت بلجيكا وضعت المدينة في حالة تأهب قصوى منذ يوم السبت، فأغلقت محطات مترو الأنفاق وحذرت السكان من الأماكن المزدحمة بسبب تهديدات متشددين بشن عدة هجمات منسقة.

وفي وقت سابق قامت السلطات بعمليات دهم، فاعتقلت 3 من المشتبه بهم في بروكسل فيما يتعلق بهجمات باريس، ومن المقرر أن يمثلوا أمام القضاء الأربعاء.

بروكسل تحت التأهب الأمني