أودع قضاء هندوراس، الجمعة، 5 سوريين في السجن، بتهمة حمل جوازات سفر مزورة، في انتظار جلسة استماع، تعقد الأسبوع الحالي.

وكشف السوريون المعتقلون طريقا جنوبيا طويلا لتهريب السوريين، لم يكن معروفا فيما قبل، حسب ما ذكرت رويترز.

وترجح سلطات هندوراس أن يكون السوريون قد دفعوا أموالا لمهرب تركي كي يسافروا عبر عدة دول قبل اعتقالهم بتهمة حمل وثائق يونانية مزورة في هندوراس.

وقالت المتحدثة باسم المحكمة، باربرا كاستيلو، إن السوريين الخمسة مسؤولون عن جرائم تزوير وثائق، ولذلك تم توقيفهم.

من ناحيتهم، رفض ناشطون حقوقيون الاتهامات الموجهة إلى الشباب السوريين، قائلين إن المعتقلين فروا من الحرب الضارية ببلادهم.