رفعت كل من بلجيكا وروسيا حالة التأهب الأمني، بعد يوم واحد من هجمات باريس الدامية التي وقعت الجمعة وأسفرت عن مقتل 129 شخصا على الأقل.

ففي بلجيكا رفع مستوى التأهب الأمني من الدرجة الثانية إلى الثالثة القصوى، خلال المناسبات التي يجتمع فيها عدد كبير من الناس، مثل اللقاءات الرياضية والاحتفالات الرسمية.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء البلجيكي لـ"فرانس برس" إن القرار اتخذ خلال اجتماع عقده مجلس الأمن القومي البلجيكي، في الوقت الذي أظهرت فيه أولى خيوط التحقيقات في هجمات باريس وجود صلة للمهاجمين ببلجيكا.

ومن جهة أخرى، قالت الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب في روسيا، إنه "على ضوء التهديدات الجديدة وضعت كل مكونات المنظومة الأمنية في حالة تأهب مرتفعة".

وأضافت الهيئة في بيان أنه "تم اتخاذ الإجراءات المناسبة لتأمين سلامة المواطنين وحمايتهم من الإرهاب"، ودعت الروس إلى التحلي "بقدر عال من حس المسؤولية واليقظة"، في مواجهة الإرهاب الدولي.