أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال حاكم إقليم هلمند الأفغاني، السبت، إن 65 جنديا أفغانيا على الأقل انشقوا وانضموا إلى حركة طالبان وأخذوا أسلحتهم وعتادهم معهم، بينما قتل 88 آخرون في قتال عنيف استمر أياما في الإقليم المضطرب بجنوب البلاد.

وتؤكد التطورات الأخيرة على الخسائر الفادحة التي تتكبدها قوات الأمن الأفغانية، التي تقاتل الآن بمفردها إلى حد كبير منذ أنهت القوات الدولية معظم العمليات القتالية العام الماضي.

وخاضت الشرطة والجيش معارك شبه مستمرة مع المتمردين في الأسابيع الثلاثة الماضية في مناطق لشكركاه ومرجة ونادعلي في هلمند أحد المعاقل التقليدية للمتشددين.

وعلى الرغم من أن قوات الأمن صدت حتى الآن محاولات طالبان السيطرة على لشكركاه عاصمة الإقليم، إلا أنها لم تكن قادرة على دحر المتمردين بشكل حاسم من مناطق بالمدينة.

وقال حاكم هلمند، ميرزا خان رحيمي: "انضم جنود من لواء بالجيش الأفغاني في منطقة المحطة لطالبان بمعداتهم وأسلحتهم"، وقال إن فريقا أرسل إلى بلدة سانجين للتحقيق في الواقعة.

وأوضح المتحدث باسم طالبان، قاري يوسف أحمدي، في بيان إن 5 قادة و65 جنديا بالجيش "تابوا عن خطايهم واستسلموا للمجاهدين"، واحضروا 5 ناقلات جند مدرعة وأسلحة وذخيرة.

ومنذ سقوط مدينة قندوز بشمال البلاد في أيدي طالبان لفترة وجيزة في سبتمبر، تتعرض حكومة الرئيس أشرف عبدالغني إلى ضغوط متزايدة بسبب تدهور الوضع الأمني.

وتظاهر الآلاف في كابل الأسبوع الماضي للمطالبة باتخاذ إجراء بعد مقتل 7 أعضاء من أقلية الهزارة بوحشية على أيدي متشددين.