أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت الإذاعة الألمانية العامة، الأربعاء، أن الاستخبارات الألمانية تجسست على وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في تطور جديد لقضية تجسس تشكل إحراجا كبيرا للحكومة الألمانية منذ عدة أشهر.

وقالت الإذاعة بدون أن تحدد مصادرها إن الاستخبارات الخارجية الألمانية "قامت بالتنصت على فابيوس" وأيضا على المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ومنظمة الصحة العالمية وإذاعة صوت أميركا الممولة من الحكومة الأميركية وحتى "العديد من المؤسسات الأوروبية والأميركية من بينها شركة لوكهيد الأميركية لصناعة الأسلحة".

وكانت وسائل إعلام ألمانية أخرى كشفت في الأشهر الأخيرة أن الاستخبارات الخارجية الألمانية تجسست على دول حليفة لصالح وكالة الأمن القومي (إن إس آيه) الأميركية ولخدمة مصالحها الخاصة أيضا.

وهذه المعلومات محرجة خصوصا وأن برلين احتجت عندما اتهمت الولايات المتحدة بالتجسس على الحكومة الألمانية.

وفي خريف 2013، أثار نقل معلومات عن التنصت على هاتف ميركل النقال توترا كبيرا بين برلين وواشنطن، وقالت ميركل: "التجسس على أصدقاء أمر غير لائق".

وفي نهاية أكتوبر وعدت الحكومة الألمانية بفرض رقابة مشددة على أجهزة استخباراتها وبقيام تعاون بين الاستخبارات الألمانية ووكالة الأمن القومي الأميركية.             

لكنها ترفض بشكل منهجي التعليق على ما كشفته الصحافة حول هذا الموضوع، محتفظة بردها للجنة البرلمانية التي شكلت لهذا الغرض.