توصلت حكومة يمين الوسط في فنلندا، السبت، لاتفاق بشأن خفض تكلفة نظام الرعاية الصحية في هذا البلد الذي يعاني من التضخم، لتتفادى بذلك انهيار الائتلاف الحاكم.

وكان رئيس الوزراء الفنلندي يوها سيبيلا، قد هدد يوم الخميس بحل حكومته بعد توليها السلطة بخمسة أشهر فقط، في حالة عدم تمكنها من التوصل لاتفاق بشأن الإصلاح يوم الجمعة.

ويسلط هذا الخلاف الضوء على التحديات الموجودة في فنلندا، التي واجهت سلسلة مشكلات مثل التراجع في نشاط شركة نوكيا في الهواتف النقالة، والركود في روسيا المجاورة، كما أنها تعتبر أبطأ نموا من أي دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي في 2015 و2016 باستثناء اليونان.