قامت سلطات نيبال، الاثنين، بإبعاد محتجين عن نقطة تفتيش مهمة على الحدود مع الهند، في مسعى لإنهاء حصار حدودي أحدث توترا في العلاقات بين البلدين.

وتكبدت نيبال أزمة حادة في الوقود منذ منع محتجين في جنوب البلاد من دخول الهند، عقب تظاهرهم ضد الدستور الجديد، وفق ما ذكرت "رويترز".

وتذهب بعض التقديرات في نيبال إلى أن الهند ضالعة في احتجاجات المناطق الجنوبية، في الوقت الذي تنفي نيودلهي أي صلة لها.

وأبعدت الشرطة المحتجين الذين كانوا معتصمين على جسر "صداقة" عبر الحدود يقع على مسار الإمداد الرئيسي للعاصمة كاتمندو.

ونفى تشيتاب راج جيميري، وهو مسؤول كبير في المنطقة، وقوع إصابات في الواقعة، مؤكدا اعتقال 5 أشخاص.

وأوضح مسؤول في الشرطة أنه جرى السماح لزهاء 219 شاحنة خاوية بالعودة إلى الهند، حتى وإن لم تدخل أي شاحنة  إلى البلاد من الشطر الهندي للحدود.