أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ألغى رئيس الوزراء الأسترالي، مالكوم تورنبول منح أوسمة الفروسية، بعدما أثار منح وسام الفروسية، العام الماضي، للأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث، جدلا واسعا بالبلاد، بحسب ما ذكرت رويترز.

وبموجب قرار الإلغاء، تتراجع أستراليا عن تطبيق نظام الأوسمة الذي كان قد أعاده إلى البلاد، رئيس الوزراء السابق توني أبوت، وهو أحد مؤيدي الملكية.

وتعالت الانتقادات في أستراليا، العام الماضي، بسبب الأوسمة، قبل أن يطيح تورنبول برئيس الوزراء في انقلاب داخل الحزب، في سبتمبر.

واعتبر متابعون قرار منح الأمير فيليب أعلى الأوسمة كفارس أستراليا، في يوم العيد الوطني للبلاد باعتباره بداية نهاية أبوت.

وتذهب التقديرات إلى أن قرار الإلغاء من تورنبول الذي سبق له أن ترأس حركة الجمهورية الوطنية، بمثابة إعادة للنظر في علاقة أستراليا بالملكية البريطانية.

وأورد تورنبول في بيان رسمي أن "جلالة الملكة وافقت على توصية الحكومة بإلغاء الأوسمة.، بسبب عدم تناسب منحها  مع نظام التكريم الحديث.

ويقوم نظام الحكم في استراليا على الملكية الدستورية، والجالس على عرش بريطانيا هو رأس البلاد، وحتى وإن لم يكن له دور في السياسة إلا أنه يملك سلطة إقرار حل البرلمان.