نقلت وكالة "رويترز" عن المستشار النمساوي فيرنر فايمان إن النمسا وألمانيا اتفقتا على السماح للاجئين في المجر بعبور حدودهما.

وقال فايمان "بسبب الوضع الطاريء اليوم على الحدود المجرية توافق النمسا وألمانيا في هذه الحالة على مواصلة اللاجئين رحلتهم إلى البلدين ."

وكان مدير مكتب رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان قد قال في وقت سابق إن الحكومة ستعرض نقل آلاف المهاجرين بالحافلات إلى الحدود النمساوية خلال الساعات القليلة المقبلة.

وأضاف يانوس لازار في مؤتمر صحفي إن نحو 100 حافلة ستُرسل لنقل آلاف اللاجئين من محطة قطارات رئيسية في شرق العاصمة بودابست إضافة إلى1200 شخص يسيرون عبر طريق سيارات رئيسي باتجاه النمسا.

من جانبها، حثت الأمم المتحدة دول الاتحاد الأوروبي، الجمعة، على استضافة زهاء 200 ألف لاجئ وفق حصص إلزامية لكل دولة.

ودفعت صورة جثة الطفل السوري المرمية على ساحل تركي عدد من الزعماء الأوروبيين إلى الإعلان عن صدمتهم، رغم أن هذه المأساة تتكرر منذ أكثر من سنتين دون أن يتخذ المجتمع الدولي أي خطوات جدية لاحتواء أزمة اللاجئين وقوارب الموت.

ومنذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، فر أكثر من 4 ملايين سوري طالبين اللجوء في الخارج، وهو أعلى عدد في اي أزمة في العالم منذ نحو 25 عاما، وفقا للأمم المتحدة.