أسفر إلقاء محتجين مقذوفات على حماية البرلمان الأوكراني، الاثنين، عن مقتل جندي من الحرس الوطني الأوكراني وإصابة نحو 90 آخرين، وفقا لما نقلته "رويترز" عن وزارة الداخلية.

وقد وزير الداخلية الأوكراني، أرسين أفاكوف،  أعضاء حزب سفوبودا اليميني باستفزاز الشرطة، وإلقاء "عدة عبوات ناسفة" على قوات الأمن.

وكانت اشتباكات اندلعت بين الشرطة ومحتجين على مشروع قانون يمنح الشرق الأوكراني حكما ذاتيا أوسع أمام مبنى البرلمان في وقت سابق.

وقال معارضو مشروع القانون إنه في صالح روسيا، وسيؤدي في نهاية الأمر إلى خسارة أوكرانيا السيطرة على دونباس، وهو الاسم الذي أعطي للشرق الصناعي، حيث يسيطر الانفصاليون الآن على مناطق فيه.

وبأحداث اليوم يواجه الرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، معركة ضارية لتمرير أجزاء رئيسية في اتفاق سلام متعثر تم التوصل اليها في فبراير لشرق أوكرانيا.