أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قضت محكمة أميركية، الجمعة، بالسجن أكثر من 11 عاما، على المراهق علي أمين (17 عاما) "لدعمه تنظيم الدولة المتشدد".

وقالت وزارة العدل الأميركية إن أمين، المقيم في فرجينيا، أقر بأنه مذنب بالتخطيط لتقديم دعم مادي للتنظيم المصنف منظمة إرهابية، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وساعد أمين أيضا مراهقا آخر على التوجه إلى سوريا للانضمام إلى داعش،، إضافة إلى استخدامه موقع تويتر وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على تبرعات لدعم الدولة الإسلامية ، حسب ما أوضحت وكالة أسوشييتد برس.

وقال القاضي إنه أخذ في الاعتبار سن أمين وعدم وجود سجل إجرامي له عند إصدار الحكم في محكمة فيدرالية بمدينة الإسكندرية في فرجينيا.

وأقر أمين بالذنب في يونيو بتهمة التآمر لتقديم مواد مساعدة لإرهابيين، في الوقت الذي كان من المفترض أن يتخرج من المدرسة الثانوية بمرتبة الشرف.