كشفت السلطات التايلاندية عن تسجيل جديد لكاميرات المراقبة يقدم فكرة محتملة عن التفجير الذي وقع وسط العاصمة بانكوك، والذي راح ضحيته 20 شخصا.

وقال الكولونيل وينثاي سوفاري، المتحدث باسم المجلس العسكري الحاكم في البلاد، إن كاميرا مراقبة استخدمت لمعرفة الطريق الذي سلكه الانتحاري من وإلى موقع الهجوم، حسب "آسوشيتدبرس".

ويظهر التسجيل رجلا يرتدي قميصا أزرق اللون يضع حقيبة على ممشى بجانب النهر، ثم ركلها في المياه بعد الانفجار الذي وقع على بعد عدة كيلومترات في معبد إيراوان، الاثنين الماضي.

وأوضح المتحدث باسم الشرطة، برايوث ثاورسيري، إن الشرطة تبحث عن الرجل لاستجوابه، على الرغم من أنه لم يتضح بعد ما إذا كان لما فعله أي علاقة بالانفجار.

ولدى سؤاله حول ما إذا كان الشخص الذي يظهر في الفيديو مشتبها به"، قال المتحدث إنه "أشبه بشاهد".