قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن طائرات من دون طيار وطائرات أميركية بدأت في الوصول إلى قاعدة جوية تركية قريبة من الحدود السورية، وإن قتالا "موسعا" ضد "تنظيم الدولة" سوف يبدأ قريبا.

وعلى هامش اجتماع لاتحاد دول جنوب شرق آسيا "آسيان" في كوالالمبور، الأربعاء، قال جاويش إن المعركة ستبدأ قريبا، دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.

وأضاف الوزير التركي أنه بمجرد بدء القتال "المؤثر"، فإن الأرض ستكون آمنة أكثر لقوات المعارضة المعتدلة التي تقاتل "تنظيم الدولة".

وجاءت تصريحاته، في أعقاب تقارير تحدثت عن وقوع أعضاء في الجيش السوري الحر، ممن خضعوا لبرنامج التدريب الأميركي لقتال مسلحي "تنظيم الدولة"، أسرى لدى جبهة النصرة في سوريا الموالية لتنظيم القاعدة.

وبعد سنوات من التردد، نفذت تركيا أواخر الشهر الماضي ضربات جوية ضد أهداف في سوريا ووافقت على السماح لطائرات حربية أمريكية باستخدام قاعدة إنجرليك الجوية بشن غارات، كي تكون في الخط الأمامي لقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ضد المسلحين.      

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكابتن جيف ديفيز إن طائرات من دون طيار شنت غارات من تركيا للمرة الأولى، الأربعاء، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تعتزم إرسال طائرات مأهولة من هناك، لكن ذلك لم يبدأ بعد.

وقال مسؤولون إن أولى مهام الطائرات من دون طيار التي انطلقت من تركيا بدأت الأسبوع الماضي، لكن الغارات لم تبدأ بعد.

ومن ناحية أخرى، قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن دمشق ستدعم جهود مكافحة "تنظيم الدولة" ما دام القتال يتم بالتنسيق مع الحكومة السورية.