أبوظبي - سكاي نيوز عربية

مع توقع توافد 1.5 مليون شخص على منطقة فيلادلفيا تزامنا مع زيارة البابا فرنسيس، التي تستغرق يومين في سبتمبر، قال أحد مسؤولي الشرطة المحليين الاثنين إنه سيعلن حالة الطوارئ للحفاظ على السلامة العامة.

وقال قائد الشرطة جو بارتوريلا إن إعلان حالة الطوارئ ستتيح للمسؤولين في بلدة مدلتاون بولاية بنسلفانيا أن يطلبوا من رجال الشرطة العمل وقت إضافي وتسمح للإدارة المحلية أن تطلب من الإدارة الاتحادية تسديد التكاليف.

وأضاف أنه من المتوقع توافد نحو 10 آلاف شخص على محطة السكك الحديدية الصغيرة للبلدة والتي تقع على بعد 40 كيلومترا شمال شرقي فيلادلفيا. ويعيش نحو 45 ألف شخص في بلدة مدلتاون.

وذكرت صحيفة كوريار-تايمز بمقاطعة باكس كاونتي إنه من المتوقع أيضا أن تعلن عدد من البلديات الأخرى بالمنطقة توجد بها محطات قطارات حالة الطوارئ بسبب زيارة البابا لفيلادلفيا يومي 26 و27سبتمبر.