أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قاذفة استراتيجية من طراز توبوليف تي يو-95 تحطمت الثلاثاء في منطقة غير مأهولة في أقصى شرق روسيا خلال رحلة تدريبية، دون أن يسقط ضحايا.

وقالت الوزارة في بيان إن "الطاقم نجح في مغادرة الطائرة، وكانت التي كانت تجري الرحلة دون ذخائر على متنها"، موضحا أن سقوطها لم يسبب دمارا على الأرض.

وتلقى أفراد الطاقم السبعة أمرا بمغادرة الطائرة وقفزوا بمظلاتهم، وقالت الوزارة إنه يجري البحث عنهم حاليا في منطقة سقوط الطائرة.

ووقع الحادث حوالى الساعة 9,50 بتوقيت موسكو (6,50 تغ)، على بعد 80 كيلومترا عن مدينة خاباروفسك، في أقصى شرق روسيا.

ولم تذكر الوزارة أسباب الحادث، إلا أن وكالة الأنباء الروسية ريا نوفوستي نقلت عن مصدر عسكري أن الحادث وقع بسبب خطأ فني على متنها.

وهذا الحادث هو السادس بالنسبة لطائرات عسكرية للجيش الروسي منذ بداية الصيف.