أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال جهاز المخابرات السلوفاكية المعروف باسم خدمات المعلومات السلوفاكية (إس آي إس) ان العملاء الروس زادوا الى حد كبير أنشطتهم في سلوفاكيا وكل دول حلف شمال الاطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي الأخرى فيما يتصل بالأزمة في أوكرانيا.

وأدلت الوكالة بهذه البيانات في تقريرها السنوي ولكنها لم تقدم أي تفاصيل.

وانحدرت العلاقة بين روسيا والغرب إلى مستويات ما بعد الحرب الباردة بعد ضم موسكو في عام 2015 لشبه جزيرة القرم الأوكرانية ودعمها للتمرد الموالي لروسيا في شرق أوكرانيا.

وقالت إس آي إس إن روسيا تدعم الانفصاليين في أوكرانيا بنشاط للإبقاء على البلاد في دائرة نفوذها. وتقول إن صراع أوكرانيا قوى موقف الانفصاليين المقربين من الرئيس فلاديمير بوتين.

وقالت الوكالة إن جواسيس أجانب حاولوا التسلل إلى مكاتب الدولة السلوفاكية وقوات الأمن والتأثير في الرأي العام.