اعتقلت الشرطة الهولندية في مدينة لاهاي أكثر من 200 شخصاً الخميس لانتهاك حظر التجول المفروض على المدينة جراء استمرار الاضطرابات بسبب مقتل محتجز، وفقاً لما ذكرته شرطة المدينة الجمعة.

وبدأت الاحتجاجات في حي شيلدرزفيك، الذي يغلب على سكانه المهاجرون الاثنين الماضي وسط مشاعر غضب لمقتل رجل من منطقة الكاريبي وهو رهن الاحتجاز لدى الشرطة.

لكن الاضطرابات الليلية منذ ذلك الحين خلت من أي رسائل احتجاجية.

وطلب السكان من الشرطة والسياسيين إعادة النظام فيما وصف رئيس الوزراء الهولندي مارك روته شباناً أطلقوا الألعاب النارية ورشقوا الشرطة بالحجارة بأنهم "متخلفون"، في حين وعد رئيس بلدية لاهاي جوزياس فان ارتسين برد أقوى.

واعتقل 61 شخصاً على صلة بالاضطرابات حتى أمس الخميس، وقالت الشرطة إن معظمهم مراهقون يشتبه بأنهم قاموا بأعمال تخريب.

ومعظم المعتقلين ليل الخميس وصباح الجمعة نقلوا إلى السجن في حافلات وتم تغريمهم وتسليمهم لذويهم.

وشكر قائد الشرطة، في بيان الجمعة، السكان الذين قدموا يد العون وحاولوا إقناع الشبان بالعودة إلى منازلهم.