أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، إن هيلاري كلينتون لم تسلم الوزارة 15 رسالة على الأقل من بريدها الإلكتروني الشخصي ترجع إلى الفترة التي كانت فيها وزيرة للخارجية وهو ما يقوض زعمها بأن الرسائل التي قدمتها وعددها 30 ألف رسالة هي السجل الكامل.

وعلمت وزارة الخارجية أن سجل البريد الإلكتروني ليس كاملا بعدما تلقى مشرعون أميركيون يحققون في الهجوم، الذي شن في 2012 على البعثة الدبلوماسية الأميركية في بنغازي بليبيا بضع رسائل لم يكشف النقاب عنها في السابق من سيدني بلومنتال وهو صديق قديم ومستشار غير رسمي لكلينتون.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية في رسالة بالبريد الإلكتروني: "يوجد عدد محدود من 15 حالة لم نتمكن من تحديد كل محتواها أو أجزاء منه.. موضوع تلك الرسائل الخمس عشرة غير مرتبط بهجمات 2012 في بنغازي".

وغالبية العاملين الحكوميين مطالبون باستخدام البريد الإلكتروني الحكومي وتعرضت كلينتون لانتقادات بأنها انتهكت قواعد حفظ السجلات والشفافية باستخدامها بريدها الشخصي في عملها عندما كانت وزيرة للخارجية.

وقال تري جودي العضو الجمهوري بمجلس النواب ورئيس اللجنة التي تحقق في هجوم بنغازي إن السجل غير الكامل للبريد الإلكتروني لكلينتون "يثير تساؤلات جدية".

وامتنع متحدثون باسم كلينتون عن الإجابة على أسئلة بشأن سجل بريدها الإلكتروني منذ أن ظهرت أدلة على  فجوات في السجل الأسبوع الماضي عندما نشرت لجنة جودي رسائل إضافية قدمها بلومنتال.