أفادت مسودة بيان نهائي لقمة الاتحاد الأوروبي بأن زعماء الاتحاد سيوافقون، الخميس، على استقبال 40 ألفا من طالبي اللجوء من إيطاليا واليونان للتصدي لأزمة المهاجرين المتنامية في البحر المتوسط لكنهم سيؤجلون قرارا بشأن كيفية توزيعهم.

وفي أعقاب الصدمة بسبب وفاة قرابة ألفي شخص كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا في زوارق هذا العام، وعد الاتحاد الأوروبي برد فعل عاجل لكن دون تخصيص حصص لتوزيع الأشخاص الذين يهربون من الحروب والفقر في إفريقيا والشرق الأوسط.

ونقلت رويترز عن مسودة البيان ستوافق الحكومات "على نقل 40 ألف شخص بحاجة واضحة إلى الحماية الدولية من إيطاليا واليونان إلى دول أخرى أعضاء وستشارك كل الدول الأعضاء في ذلك."

وقال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي الذي يترأس اجتماعات القمة لدى وصوله "ليس لدينا توافق في الآراء بشأن حصص إلزامية للمهاجرين لكن ... ينبغي ألا يكون ذلك عذرا لعدم فعل شيء."

وناقش زعماء الاتحاد الموضوع خلال عشاء في قمتهم المنعقدة في بروكسل. وطلبت بعض دول شرق ووسط أوروبا المترددة حيال استقبال اللاجئين بعض الضمانات بأن يكون هذا النظام طوعيا ومؤقتا.