أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إن خلافات شديدة تشوب العلاقات الأميركية- الصينية، ولكن العالم يعتمد على تعاون القوتين. وحث الصين على أن تكون "شريكا مسؤولا" في الشؤون الدولية.

وكان بايدن يتحدث، الثلاثاء، في مستهل الحوار الأمني والاقتصادي السنوي بين الولايات المتحدة والصين، الذي يقام وسط توترات متزايدة بشأن السرقة الإلكترونية وبناء الصين لجزر في بحر الصين الجنوبي.

ونقلت "أسوشيتد برس" عن وزير الخارجية جون كيري إنه يتطلع إلى مناقشة "صريحة للغاية" بشأن الأمن الإلكتروني وحرية الإنترنت وحقوق الإنسان والحريات الدينية.

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الدولة الصيني وانغ يانغ إن الصين والولايات المتحدة لا يمكنهما تحمل عدم التعاون أو حصول "مواجهة شاملة"، مضيفا أن الحوار سيضع الأساس لزيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ للبيت الأبيض، المقرر لها سبتمبر المقبل.

وأضاف بايدن "أي بلد يعتمد على ممارسات غير صحية لتقويض المنافسة الشريفة مع الآخرين يفرض قيودا على نفسه في نهاية المطاف"، داعيا إلى نظام قائم على قواعد لتنظيم الفضاء الإلكتروني.

وتابع بايدن "لأن الدول التي تستخدم تكنولوجيا الإنترنت سلاحا اقتصاديا لسرقة الملكية الفكرية تضحي بمكاسب الغد لتحقيق مكاسب قصيرة الأجل اليوم."