صوت البرلمان الأوكراني، الخميس، على إقالة رئيس جهاز أمن الدولة، فالنتين ناليفايتشنكو، بعد خلافه مع الرئيس بترو بوروشينكو ودخوله في نزاع مع المدعي العام الوطني.

وقال بوروشينكو في تغريدة إن "البرلمان الأوكراني دعم اقتراحي بإقالة فالنتين ناليفايتشنكو من منصبه كرئيس لجهاز أمن الدولة"، بعد تصويت 248 نائبا من أصل 450.

ويتمتع جهاز أمن الدولة في أوكرانيا بسلطات كاسحة، ورثها عن الفرع المحلي لـ"كي جي بي" في الحقبة السوفييتية.

وعين ناليفايتشنكو، البالغ من العمر 49 عاما، قبل 3 أشهر من انتخاب بوروشينكو في مايو 2014، ولم يكن ينظر إليه كمؤيد للرئيس المدعوم من الغرب.

كما ترأس ناليفايتشنكو جهاز أمن الدولة بين عامي 2006 و2010، ويعتقد أنه جمع كما هائلا من البيانات المتعلقة بالصفقات الفاسدة لكل من النواب السابقين والحاليين وأعضاء من الحكومة.

وقالت تقارير إعلامية أوكرانية إن بوروشينكو حاول في الآونة الأخيرة نقل ناليفايتشنكو، الذي يعتبر حليفا سياسيا مقربا من الملاكم السابق ورئيس بلدية كييف الحالي فيتالي كليتشكو، إلى رئاسة جهاز الاستخبارات الخارجية.

وأضافت التقارير أن ناليفايتشنكو رفض النقل، قبل أن يشن هجوما سياسيا مضاد اتهم فيه مكتب المدعي العام بالتستر على عمليات الفساد والأموال غير الشرعية، التي يديرها كبار الموظفين.