وافق مجلس الشيوخ الأميركي، الثلاثاء، على إجراء يهدف إلى ضمان عدم تعذيب معتقلين في الولايات المتحدة.

وصوت مجلس الشيوخ بالموافقة بثمانية وسبعين صوتا مقابل واحد وعشرين صوتا من أجل تمرير تعديل في قانون دفاع يحظر التعذيب.

وقدمه السيناتور الجمهوري جون ماكين والسناتور الديمقراطية ديان فينستاين.

يدعم التعديل القانون الحالي ويجعل الدليل الميداني للجيش الأميركي بشأن الاستجواب هو المعيار لكافة الاستجوابات التي تجريها الحكومة الامريكية.

كما يمنح التعديل اللجنة الدولية للصليب الأحمر حق الوصول إلى جميع المعتقلين الذين تحتجزهم الولايات المتحدة.

وقالت فينستاين إن التعديل يحظى بأهمية لأن الأمر التنفيذي الرئاسي الذي يحظر التعذيب يمكن أن يقوم رئيس آخر بإلغائه في المستقبل.

وقالت: "أطالب زملائي بدعم هذا التعديل، ومن خلال ذلك يمكننا أن نعيد التزامنا بالمبدأ الأساسي القائل بأن الولايات المتحدة لا تقوم بالتعذيب - دون استثناء ودون التباس - وايضا ضمان أن أخطاء الماضي لن تتكرر أبدا في المستقبل".

وجاء التصويت بعد شهور من إصدار لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ نتائج تحقيقات سرية قالت إن عمليات الاستجواب الوحشية لوكالة الاستخبارات المركزية لمعتقلي القاعدة في أعقاب الحادي عشر من سبتمبر 2001 كان أكثر قسوة مما كان يعتقد في السابق.