أعلنت حركة طالبان الأفغانية، الأربعاء، أن "هجومها الربيعي" سيبدأ اعتبارا من الجمعة 24 أبريل، وسيستهدف بشكل أساسي الجنود الأجانب الذين ما زالو منتشرين في البلاد.

وقالت طالبان في بيان إن "الأهداف الرئيسية لهذه العملية التي سميت العزم هم المحتلون الأجانب، ولا سيما قواعدهم العسكرية الدائمة ومراكزهم الاستخبارية والدبلوماسية".

كما تستهدف العملية مسؤولي السلطة في كابل وأجهزة الاستخبارات والجيش والشرطة في البلاد، على ما أفاد المتمردون مؤكدين السعي إلى حماية "حياة المدنيين وممتلكاتهم".

وتشن حركة طالبان كل عام سلسلة هجمات مع حلول الربيع تستهدف القوات الأجنبية، التي طردتها من الحكم مع نهاية 2001، وحلفاءها القوات الأفغانية.

وأنهى الحلف الأطلسي في ديسمبر مهمته القتالية في أفغانستان، غير أن 12500 جندي من الائتلاف، بينهم 9800 أميركي، ما زالوا منتشرين في هذا البلد لتدريب القوات الأفغانية.