أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رغم التقدم الذي حققته القوى الكبرى في مفاوضاتها النووية مع إيران في مدينة لوزان السويسرية، إلا أن هذه المفاوضات تتعثر عند التفاصيل مع اقتراب اليوم الذي مددت إليه المفاوضات من نهايته.

وأهم العوائق التي تعرقل إلى الآن التوقيع على اتفاق إطاري، آلية رفع العقوبات الاقتصادية عن طهران، ومستقبل الأبحاث النووية الإيرانية ومستوى تخصيب اليورانيوم.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أنه سيمدد بقاءه في لوزان إلى صباح الخميس على أقل تقدير في مسعى للوصول إلى اتفاق إطاري.

بينما قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن المحادثات النووية بين القوى الكبرى وإيران قد تنهار، لكن سيتم بحث مقترحات جديدة مع استمرار المحادثات ليلا.

بدوره، أعلن البيت الأبيض أن المحادثات النووية تحرز تقدما إلا أنه حذر من أن الولايات المتحدة ستخرج من المفاوضات في حال تعثرت.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن "إحساسنا هو أن المحادثات لا تزال مثمرة وأنها لا تزال تحرز تقدما".

وتجري مفاوضات ماراثونية في لوزان بسويسرا بين إيران والدول الست الكبرى ومن بينها الولايات المتحدة للحد من برنامج إيران النووي ومنع طهران من صناعة أسلحة نووية.