أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسؤولون إن قوات الأمن الأفغانية قتلت 10 مقاتلين أعلنوا انضمامهم لـ"تنظيم الدولة" في أفغانستان، في ظل تقارير بأن أعدادا متزايدة من مقاتلي طالبان انضمت للتنظيم المتشدد الذي يسيطر على مناطق واسعة من العراق وسوريا.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع، دولت وزيري، أن جميع القتلى مرتبطون بـ"تنظيم الدولة" وقتلوا في عملية بإقليم هلمند الجنوبي، الأحد.

وذكرت الحكومة أن بينهم حافظ وحيدي، وهو خليفة الملا عبدالرؤوف المتشدد المخضرم، الذي قتل الشهر الماضي في هجوم بطائرة بدون طيار.

ويقول مسؤولون إن عبد الرؤوف، الذي كان معتقلا في خليج غوانتانامو، انشق أيضا عن طالبان ووصف نفسه بأنه زعيم "تنظيم الدولة" في هلمند.

وأثارت التقارير بشأن انضمام مقاتلين من حركة طالبان إلى "تنظيم الدولة" في الشهور الأخيرة المخاوف في أفغانستان، رغم أنه لا توجد دلائل تذكر على أي تنسيق في العمليات بين المقاتلين وقيادة التنظيم.

ويخشى كثيرون أن يفاقم صعود "تنظيم الدولة" من التوتر الطائفي في أفغانستان.             

ويقود الجيش الأفغاني عمليات في هلمند منذ فبراير الماضي لطرد مقاتلي طالبان من الإقليم الجنوبي المضطرب، قبل بدء ما يعرف باسم موسم القتال في الربيع.             

وقتلت قوات الأمن الأفغانية 58 من أفراد طالبان في مناطق متفرقة من البلاد، الأحد، حسبما أفاد بيان من وزارة الداخلية.