أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الرئيس الكولومبي خوان سانتوس، الثلاثاء، إن الحكومة ستوقف غارات القصف على متمردي جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية (فارك)، تقديرا للهدنة التي أعلنتها فارك من طرف واحد، في حين يجرى المتمردون محادثات سلام مع الحكومة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن  سانتوس، في خطاب بثه التلفزيون "فيما يتعلق بالهدنة غير المحددة التي أعلنتها فارك في 18 سبتمبر من طرف واحد، فإننا ينبغي أن نعترف بأنهم التزموا بها".

وأضاف: "لهذا السبب، ومن أجل دفع عدم تصعيد الصراع قررت أن أصدر أوامر إلى وزارة الدفاع وقادة القوات المسلحة بوقف القصف على معسكرات فارك لمدة شهر".

وتهدف المحادثات مع فارك، التي بدأت أواخر 2012، والتي تجرى في هافانا بكوبا، إلى إنهاء حرب مستمرة منذ خمسة عقود راح ضحيتها 220 ألف شخص، وتسببت في نزوح الملايين.

وقال سانتوس إن الجيش لن يتجنب الانخراط في قتال المتمردين أو استئناف شن غارات جوية إذا ما تعرض المدنيون للخطر أو إذا ما استأنفت فارك أعمالها العدائية.