اعترف روسي من أصل شيشاني، الأحد، بمشاركته في اغتيال المعارض بوريس نيمتسوف خلال مثوله مع أربعة مشتبه بهم آخرين أمام محكمة في موسكو، وذلك بعد أسبوع من الاغتيال الذي صدم المعارضة الروسية.

وخدم زاور داداييف (30 عاما) لعشرة أعوام في وحدة تابعة للقوات الخاصة الشيشانية بحسب وكالة تاس للأنباء، وأوقف السبت في أنغوشيا، الجمهورية المجاورة للشيشان في القوقاز الروسي.

وقالت القاضية ناتاليا موشنيكوفا لدى مثول داداييف أمام المحكمة إن "مشاركته في الجريمة تأكدت باعترافاته".

وكان الرئيس الشيشاني رمضان قديروف اعتبر أن هذه الجريمة "تقف وراءها أجهزة الاستخبارات الغربية التي تسعى بكل الوسائل للتسبب بنزاع داخلي في روسيا".

وعلى غرار داداييف، اتهم انزور غوباتشيف الذي اعتقل بدوره السبت في أنغوشيا حيث يقيم وفق وكالة تاس، بقتل بوريس نيمتسوف الذي اغتيل بالرصاص قرب الكرملين في 27 فبراير.

وأوضحت تاس أن رمسات بخاييف (45 عاما) المتحدر من أنغوشيا وتمرلان أسكرخانوف (35 عاما) المتحدر من الشيشان اعتقلا في موسكو أيضا على خلفية الاشتباه بهما في الجريمة.

وقررت المحكمة إبقاء المشتبه بهم موقوفين لشهرين حتى 28 أبريل.