أفادت وكالة الأنباء التركية الرسمية إن السلطات احتجزت رئيسا سابقا في جهاز مخابرات الشرطة كجزء من التحقيق في إهمال المسؤولين في واقعة مقتل صحفي من أصل أرمني عام 2007.

وذكرت وكالة الأناضول إن رمضان أكيوريك احتجز الخميس في أنقرة على خلفية وفاة الصحفي هرانت دينك.

وكان دينك قد أردي قتيلا رميا بالرصاص خارج صحيفة آغوس التي يعمل فيها على يد مراهق قومي مسلح أدين عام 2011.

إلا أن المحكمة أخفقت في إلقاء ضوء على الإهمال أو حتى التواطؤ الرسمي في القضية،وجاء احتجاز أكيوريك في أعقاب حكم محكمة في يونيو يعيد التحقيق في قضية الإهمال.

وكان أكيوريك من ضمن المئات من رجال الشرطة الذين طردوا من مناصبهم وسط حملة تطهير طالت العديد من ضباط الشرطة الأتراك.