أبوظبي - سكاي نيوز عربية

شن مقاتلون من جماعة بوكو حرام المتشددة هجوما جديدا على مايدوغوري، حيث جرت مواجهات عنيفة للسيطرة على هذه المدينة الاستراتيجية في شمال شرق نيجيريا، وفقا لما ذكر شهود عيان، الأحد.

وأكد 4 من سكان المدينة، أن هجوم بوكو حرام شن حوالى الساعة 3:00 (2:00 توقيت غرينيتش)، مؤكدين أن معارك عنيفة جرت في جنوب المدينة بين مقاتلين متشددين والقوات النيجيرية المدعومة بميليشيات خاصة، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وكانت بوكو حرام حاولت السيطرة على مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو والمهد التاريخي للتمرد، في 25 يناير لكن الجيش صد هجومها.

وفي اليوم نفسه، استولت بوكو حرام على مدينة مونغونو وقاعدة عسكرية على مسافة 130 كلم إلى الشمال، ما أدى إلى تدفق جديد للاجئين إلى مايدوغوري، حيث وصل إلى هذه المدينة حوالى 5 آلاف نازح معظمهم من النساء والأطفال.             

وقال عدد من الخبراء مؤخرا إنهم يخشون أن تحاول بوكو حرام مجددا شن هجوم على مايدوغوري قبل الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 14 فبراير.             

ومع وصول كثيف لمئات آلاف النازحين من ولاية بورنو هربا من المجازر في مدنهم وقراهم، تضاعف عدد سكان مدينة مايدوغوري الذي يعد أصلا نحو مليون نسمة.